in

كتاب أمانوس د. حنان لاشين

كلما قرأت عددًا من سلسلة مملكة البلاغة أجد أن من الضروري الثناء على لغة الكاتبة وأسلوبها المنفرد الذي لا ينافسها فيه أحد .. تجدها ترقص على القوافي وتختار مفرداتها وكلماتها بعناية، فتغوص لقاع بحر “حندس” لتحضر لنا أفضلها في القواميس ..
جميلة هذه الرواية كسابقاتها، وإن أكثر ما أعجبني هو غياب قصة حب بين بطلين، فكلما قرأت صفحة أتمنى ألا أجد قصة رومانسية منثورة هنا أو هناك، فالاكتفاء بالحب الأخوي وهدفه النبيل كان كافيًا لكتابة خطوط الرواية العريضة، ولا بأس طبعًا بحب ثانوي كذاك الذي جمع بين “ساهور” ومونارش


لم ترقني الرواية أحداثها، تلك التي تربط بين الساحرات والجان وصراع العروش… رغم أنه وُظف بطريقة أفضل في الرواية السابقة .. أيضًا، كثرة الشخصيات كان مبالغًا فيه، مما جعل تذكر الأسماء صعبًا في البداية، خاصة وأن الكاتبة تختار كلمات مميزة ذات معاني منفردة، وتسمي كل شخص حتى وإن كان حضوره لا يتعدى السطرين ! وهو أمر لا يستحق ذلك في الحقيقة، بل قد يشتت التركيز أحيانًا .. لكن اختيار الأسم يظل فريدًا من نوعه وهو أمر مناسب للمحتوى ومقوي لأفكاره ..
بالإضافة إلى اللغة، عنصر التشويق كان حاضرًا في كل صفحات الرواية، وهي نقطة تحتسب للكاتبة، لكن تبقى (أوبال) المفضلة بالنسبة لي في هذه السلسلة

عن الابداع ، عن الخيال الراقي ، عن الاثارة والتشويق اريد ان اتحدث :عندما بدأت بقراءة ايكادوللي وهي الجزء الاول من سلسلة مملكة البلاغة انبهرت بفكر الكاتبة الجديد وخيالها الراقي الذي حلق بيه معها في سماء مملكة البلاغة مع الرمادي وقطرة الدمع وانس ومرام ابطال الجزء الاول وتخليت لوهلةان الانبهار سيقل مع تدرج احداث الرواية ولكن ما حدث هو العكس تمام فقد زاد انبهاري واحساسي وبالاثارة والتشويق مع كل سطر كنت اقرؤه من هذه الرواية الرائعة تلاحق الاحداث وتسلسلهاورقي الخيال جعلني الهث من القراءة ، ماهذا الجمال ماهذا الخيال الممتع ، لا اخفيكم خبرا لقد استمر انبهاري بالرواية الي اخر سطر فيها بل الي اخر كلمة. وجاءت اوبال ودروب اوبال وساحرات اوبالس وباقي شخصيات الرواية اللي جعلتني في حالة من السعادة واندمجت في الرواية وكنت اعيش مع ابطالها يوسف وحبيبة افرح معهم واحزن معهم واقلق معهم اصبحت تنتابني قشعريرة من ذكر الشر المتجسم في المجاهيم وساحرات اوبالس ، واشعر بالراحة عندما استشعر اصالة الخيول واليقين الذي ينبض به قلب حبيبة ، لقد كنت اعيش احداث الرواية والهث مع ابطالها الي ان انتهت بنهاية كانت القوة نفسها وقمة الابداع وانتظرت امانوس وانا اتحرق شوقا لهذا العالم الجميل لهذا الخيال المتجدد لهذا الفكر الرائع لهذا الايمان الذي يزدهر بداخلي كلما قرأت الاحداث وعشت مع الابطال.وجاءت امانوس لتتفوق فيها الكاتبة الغالية المبدعة دوما علي نفسها ، اتت امانوس لتثير بداخلي اقصي درجات الانبهار والسعادة بوجود هذا العالم الخيالي ، اتت امانوس لترسخ معاني الخير والحق وتنفرنا من الشر في كل صوره ، ماهذا الخيال الرائع لا اخفيكم خبرا ولا اريد ان اطيل ولكن لقد احسست بكيان الحورائيات واستشعرت جمال غابة البيلسان بزهورها الجميلة لقد رأيت معها بحر حندس واحسست بشعب اوركا المتحول ، لقد احببت سنمار وساهور علي اختلاف شخصياتهم وطبائعهم ، لقد شعرت بغصة في قلبي وانا اتمزق علي هورهور الضعيف المسكين ، اكاد اجزم انني اتخيل شكل طيور وراشين المدافعة عن الحق واتخيل شكل الملك عدنان بقسوته وظلمه ، جبل امانوس كأنني رأيته رؤي العين واكاد اصفه لكم بمنتهي الدقة ، حيرة حمزة بطل الرواية كنت اعيشها معه واحتلت جزء كبير من فكري وانا استكمل الرواية ، شخصية السيد هشام وما يحيط بها من اثارة وغموض ، البيمارستان واحداثه المشوقة ، ساحرات ماذريون وما كانوا عليه وما وصلوا اليه ، وجاءت النهاية لتفاجئنا الكاتبة كالعادة بنهاية غير متوقعة نهاية كانت بمثابة التتويج المشرف لاحداث رواية اقل ما يقال عنها انها رمز للابداع الفكري .لقد انتهت امانوس وتركتني عالقة في مملكة البلاغة بفكري انظر للسماء متوقعة ظهور الرمادي ، انظر الي مكتبتي واتخيل الكتب تطير وتبحث عن مايدافع عن كلماتها، لقد كان الخيال من القوة انه اصبح يطغي في بعض الاحيان علي الواقع ، لا اريد ان اطيل اكثر من هذا ولكنني اتمني من كل قلبي ان تستمر اجزاء سلسلة مملكة البلاغة ولا تتوقف ابدا وفي انتظار الرواية القادمة بشوق يبلغ عنان السماء.

Written by pikalty

كتاب اوبال د. حنان لاشين

رواية كويكول للمؤلفة د. حنان لاشين